fbpx
الرئيسية / تحقيق الثراء / الدروس المستفادة من قصة نجاح اغنى رجل سوداني
محمد ابراهيم اغنى رجل سوداني
اغنى رجل سوداني

الدروس المستفادة من قصة نجاح اغنى رجل سوداني

محمد فتحى إبراهيم الشهير بـمو إبراهيم (mo ibrahim)  سودانى  من مواليد 1946م بشمال السودان درس كلية الهندسة الكهربية بالاسكندريه (مصر) ثم سافر لانجلترا لاكمال دراسة الماجستير والدكتوراة التى حصل عليها من جامعه برمنجهام ، ثم عمل بشركة  الاتصالات  البريطانية بريتش تيليكوم (BT) وتدرج بوظائفها حتى وصل لمنصب الرئيس التقنى لقسم الاتصالات.
عمل لمدة عشر سنوات بالوظائف ثم أسس شركة لتقديم الاستشارات والبرمجيات لحلول الاتصالات (MSI) عام 1989م وحققت نجاح كبير وفى عام 1998م نصح عميلاً بانشاء شركة اتصالات باوغندا فرفض العميل فقام محمد إبراهيم بانشائها بنفسه وبخمس موظفين فقط بدء العمل واجتهد لانجاح الشركة والتى حققت نجاح باهر ثم توسع لبقيه دول القارة الافريقية الى أن باعها عام 2005م لشركه زين الكويتية بمبلغ 3.4 مليار دولار جعلت منه ثرياً ، تحول بعدها للأعمال الخيرية بانشاء منظمة الإعمار افريقيا ببناء مدارس ومستشفيات وجوائز الحكم الرشيد.

وذكر موقع فوربس الشرق الاوسط  forbes  أن محمد إبراهيم احتل المركز 41 على مستوى العالم العربي لعام 2015م بثروة تقدر بـ (1.1) مليار دولار ، وكان قد إنضم لقائمة اثرياء العالم عام 2010م بثروة قدرت بـ 2.1 مليار دولار . 

1. عمله عشر سنوات بوظائف الاتصالات (مجال دراسته) اكسبته خبرات ساعدته على بدء مشروعه التجارى فيما بعد ؛ الوظيفة جسر لبدء الحصول على المال وليست الوسيلة الوحيده للحصول عليه ، كما ذكرنا مراراً وتكراراً هنا بمدونة المطور السوداني أنه يجب أن تبدأ بالوظيفه لمساعدتك على البدء بمشروعك  الخاص .

2. عدم الرضى بـ الوظيفه بالرغم من حصوله على وظيفه ممتازة ومنصب بشركة كبيرة ببريطانيا (حلم الكثيرين)، الا انه تحول الى العمل التجاري والاسواق الناشئة (أفريقيا) وخاطر ليصبح غنيا ، فعلى عكس السائد لدينا من يتخرج يبحث عن وظيفه بامتيازات (راتب عالى ، تامين ، معاش ) تحقق طموحه (زوجه ، منزل ، سيارة )  .

3. ولعه وشغفه بالتجارة وحب التعلم والقراء ادى به لنجاحه فمقالة قراها تحكي عن كيف ان هاتف نقال صغير يمكن ان يساعد محدودي الدخل بالاستفادة من الوقت المهدر لقطع مسافات واميال للحديث مع شخص اخر والحل بامكانه مكالمه الاخير بدقائق (هذه في حقبه التسعينات ) .

الدرس المستفاد : وانت لتنجح واصل التعلم والقراء فانت لاتعلم أي معلومة تقراها او تسمعها ربما تكون سبب في تغير حياتك .

4. التكيف مع متطلبات البيئه والاحتياجات سبب رئيسي لنجاحه فعلى الرغم من ارتفاع ثمن تقنية الهاتف والخط الشهرى وفقر المواطن الافريقي فى ذلك الوقت ، الا انه عدل النظام ببطاقات مسبقه الدفع واقتناء هواتف للعائله بدل هاتف نقال لكل فرد مما ساعد على تقليل التكلفه كثيراً وزيادة الاستخدام . 


الدرس المستفاد : إذا فشل مشروعك عدل خططك حسب احتياج عملائك واعطهم مايحتاجون ليس ماتراه انت مناسب لهم .

5. عدم التسرع على النجاح فبعد النجاح في اوغندا بعد سنين من العمل واكتساب الخبرات فى سوق العمل تحول لينتشر فى بقية دول القارة الافريقية

الدرس المستفاد : إذا نجحت بالبدايه لاتتسرع للتوسع أُدرس سبب نجاحك فربما توقف منافس لفترة او عملائك يحبون تجربة منتجات جديده ثم قيم بعد ذلك هل يجب عليك التوسع ام لا ؟

6. عدم اخذ ومنح الرشاوى لتسهيل حصوله على عقودات عمل بالدول الافريقيه ، بالرغم من المنافسه الشديده مع الشركات الاخرى الا انه رفض بشده اعطاء رشاوى .

7. رد الجميل لاهل افريقيا فبعد ان اعطته الثروة والمال انفق جزء من ثروته فى تعمير افريقا ببناء المدارس والمستشفيات ومنح جائزه ماليه سنويه لافضل رئيس افريقي يقوم بجهود واضحه ومعترف بها في مجال بسط الامن والصحة والتعليم والتنمية الإقتصادية . 

8. انه نجح بافريقا وهذا رد على كل من يدعى انا النجاح بالاغتراب وباوربا وامريكا وغيرها ، وعلى عكس الفهم السائد النجاح سهل بالدول العربية والافريقية لانها تعتبر من دول العالم الثالث عكس الدول المتقدمه الذي يتطلب النجاح بها جهود مضاعفه ومنافسة اذكياء هذه الدول والفوز عليهم .

شاهد الفيديو من قناتنا على اليوتيوب


  هل سمعت عن مستر محمد إبراهيم قبل قرءاتك لهذه المقالة ؟ 

2 تعليقان

  1. مقالة جميلة كالعادة ,شكرا لك

  2. العفو اخى وشكراً على المرور