Ad Clicks : Ad Views : Ad Clicks : Ad Views : Ad Clicks : Ad Views : Ad Clicks : Ad Views : Ad Clicks : Ad Views : Ad Clicks : Ad Views : Ad Clicks : Ad Views : Ad Clicks : Ad Views : Ad Clicks : Ad Views :
img

الافراط في التفكير | علاج مرض التفكير المستمر

/
/

التفكير المستمر والزائد عن الحد، من أكثر الأمور المرهقة نفسيًا وعصبيًا، في هذا المقال المقدم لك من موقع المطور السوداني سنعرض لك أعراض الإفراط في التفكير.

التفكير في نفس الشئ أكثر من مرة

عندما تقضي يومك في التفكير في نفس الشيء، فأنت حتمًا تعاني من الإفراط في التفكير، مهما كانت المشكلة التي تفكر بها صعبة، أو بحاجة للتفكير وللبحث عن حل لها، لا تسمح للمشكلة أو لشيء الذي تفكر به، أن ينتشر في كافة يومك، لاتضيع حياتك وعمرك في التفكير مرارًا وتكرارًا في نفس الشيء، فضلًا عن أن التفكير الزائد، يفقدك القدرة على حل المشكلة، فمن أفضل الطرق لحل مشكلة ما، هو الخروج منها قليلًا والتوقف عن التفكير بها، والاندماج في شيء آخر، ثم العودة لها مجددًا والتفكير فيها بهدوء وعقلانية، وفي وقت محدد وبعدها تعود تمارس حياتك بشكل طبيعي.

المحاولة للوصول للكمال

أحد أسباب الإفراط في التفكير ، هو أنك تبحث عن الكمال، وتسعى له بكل ما فيك، ليس عيبًا أن تسعى للكمال، لكن العيب أن تظن أنك ستصل له، وتستنزف نفسك وعمرك ووقتك بحثًا عن الكمال، كن أنت ولا ترهق نفسك، لا أدعوك لأن تكون شخص سيء، لكن أريد منك أن تكون على سجيتك، وأن تطور من ذاتك دومًا، فالإرتقاء لا يحدث مرة واحدة هكذا، ولكن بخطوة تلو أخرى، وسنظل حتى آخر يوم من عمرنا نتحسن ونتطور، الثبات على الحال الذي أنت عليه موت، والركض بجنون خلف المثالية والكمال، لن ينتهي بك إلى شيء صدقني.

النقد الهدام للذات

النقد الهدام لنفسك من أعراض الإفراط في التفكير، شعورك الدائم بالذنب وتأنيب الضمير، وقد يكون هذا الشعور بسبب مواقف مرت وانتهت، وقد تكون هذه المواقف بسيطة للغاية، إلا أن عقلك يضخمها ويعطيها حجمًا أكبر من حجمها بكثير، ليمرر لك رسالة واحدة في النهاية، وهى أنك لست شخصًا جيدًا، الفكرة التي تظل تؤنب نفسك بسببها، والتي قد تكون خاطئة تمامًا في معظم الأحيان، أنت فقط صدقتها لأنك لا تكف عن التفكير، التفكير المستمر يضخم الأمور، ويجعلك ترى من أتفه المواقف مشاكل كارثية!

الشعور الدائم بالندم

الإفراط في التفكير يولد نقد دائم لذاتك، ستظل تفكر كيف تصرفت في الموقف كذا، وكان عليك التصرف بطريقة أخرى، وستظل تعيد الموقف عشرات المرة، وفي كل مرة تتخيل رد فعل غير الذي فعلت، وبدخولك هذه الدائرة المغلقة ستظل تدور فيها بلا منتهى، لذلك أفضل طريقة للتخلص من هذه الحالة، هو أنك تتجاهل الموقف بمجرد أن ينتهي، لا تفكر إطلاقًا فيما حدث، سواء تصرفت بطريقة جيدة أم خاطئة، ما حدث حدث وصار في الماضي، توقف عن التفكير فيما مضى.

التركيز في كل صغيرة وكبيرة

أن تركز في كل شيء يحدث من حولك، سواء كان مهمًا أم لا، هذا يعني أنك مصاب بلعنة التفكير المفرط، أحيانًا نظل نفكر في أمور لا تهمنا من الأساس، لا تعنينا مطلقًا، لكن لماذا ؟

لماذا نهدر كل هذا الوقت في التفكير في شيء لا يعنينا ؟ لماذا نبذل جهد في التفكير في أمور لا تخصنا ؟ وإن كانت تهمنا حقًا هذا ليس مبرر للتفكير الزائد فيها، لا تركز في كل شيء يا صديقي، فالجدية الزائدة عن اللازم تفسد الحياة، في الحياة أنت مضطر لأن تمرر الكثير من الأمور، بدون أن تلقي لها بالًا، بدون أن تهتم بها، وإلا ستصاب بالجنون في النهاية، بسبب تركيزك الزائد في كل صغيرة وكبيرة، فقط كن رحيمًا مع نفسك.

التخلص من التفكير المفرط

ضع تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This div height required for enabling the sticky sidebar